عملت أكاديمية "نورث سيتي" ومنذ انطلاقتها على توفير بيئة تربوية وتعليمية مشجعة على التعلم ومحفزة للتميز، ليس فقط في التحصيل العلمي وإنما في المهارات الحياتية المختلفة وأهمها: القدرة على التواصل والتخاطب مع الآخرين، والتعبير عن الذات بسهولة واقتدار، فبناء طالب بشخصية قوية الإرادة واثقة بالنفس ، وحميدة الأخلاق ، على رأس الأولويات وأسمى الغايات لهذه الأكاديمية.
إن إيماننا الراسخ بأهمية الجهد الجماعي والإدارة الجماعية جعلنا نتوجه ومنذ بداية العام الدراسي الأول إلى إنشاء مجلس الأكاديمية المكون من الإدارات التعليمية والإدارية والإشراف التربوي ؛ ليتولى عملية التخطيط والتطوير وبناء السياسات والأنظمة التعليمية والإدارية ، وليكون السلطة العليا في إدارة شؤون المؤسسة التعليمية لتعزيز أوجه القوة ومعالجة جوانب الضعف.
وإنني إذ أتوجه بخالص الشكر وعظيم الإمتنان الى أولياء أمور الطلبة على ثقتهم واختيارهم أكاديمية "نورث سيتى" لتعليم أبناءهم فيها ، لنؤكد لهم حرصنا الشديد على تحقيق آمالهم وطموحاتهم في تنشئتهم النشأة السليمة ، وتزويدهم بالمعارف والمهارات اللازمة لنموهم العلمي وتطوير قدراتهم الذاتية.
وكلمتي لجميع العاملين في الأكاديمية من أعضاء الهيئة الإدارية : "بالانتماء والعمل المشترك يتحقق الإنجاز والنجاح" .
وللهيئة التعليمية : "الأمانة في أعناقكم .... فرسالتكم تنمية الإنسان وتعليمه للارتقاء بالمجتمع وتطويره  

وفقكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم

                                                                                                                        محمد عادل حسني