بسم الله بدأنا و بمشيئته تعالى آمنّا و وثقنا .
فكانت البداية مباركة و الانطلاقة ملئى بالعزيمة و التصميم ، شعارنا منذ اللحظة الأولى ( اقرأ و ربك الأكرم ، الذي علم بالقلم ، علم الإنسان ما لم يعلم ).
ورؤيتنا أن نجعل التعليم قائما على التفكير لا التلقين و أن نشجع الإبداع و أن نحفز الطاقات ، و ما كان هذا ليتأتى لولا كادر أكاديميتنا المتميز المتمكن في مجاله فهو أساس النجاح و رأسمال صرحنا هذا ، وإيمانا منا بأن الأسرة هي حجر الزاوية في المجتمع ، فقد بنينا جسور التواصل مع أولياء الأمور لنعزز شراكتنا معهم لما فيه مصلحة أبنائنا الطلبة ولنذلل العقبات و المشاكل امام تحصيلهم العلمي .
ولم يفتنا بالطبع دور النشاط اللامنهجي و الرياضة و أثرهما في صقل أجسام و شخصية أبنائنا الطلبة ، فاهتمت نورث سيتي بمختلف أنواع الأنشطة وأعطتها جزءً كبيراً من أولوياتها ، وما الملاعب و المسابح المتعددة و الحديثة في أكاديميتنا إلا أكبر دليل على دعمها للرياضة لأن العقل السليم في الجسم السليم و هو نهج نطبقه حتى يكون بناء الإنسان عندنا مكتمل الأركان .
أيها الأحبة ... نورث سيتي ليست مدرسة أو صرحا تعليميا فقط ، بل هي رؤية تجذرت و أنبتت مع عامها الأول أولى سنابل الخير و العطاء ، فكان حصادنا وفيراً بحب أبنائنا الطلبة لأكاديميتهم و سيستمر هكذا مع الأيام ان شاء الله .
                                                                                                                             مديرة الاكاديمية
                                                                                                                             شيرين القدومي